منتدى عامر

عزيزي الزائر يتوجب عليك التسجيل للتسجيل اضغط هنا مع كل الحب والتقدير
منتدى عامر

منتدى يعنى بتطوير النافع من الهوايات

المواضيع الأخيرة

» علاج نفسى لتخطى الاكتئاب
السبت مارس 14, 2015 7:47 pm من طرف Admin

» توصيات الأسهم السعودية عبر الجوال
الثلاثاء مايو 28, 2013 3:45 am من طرف eecfc

» ندعوكم للمشاركة
الإثنين يناير 14, 2013 7:02 pm من طرف Admin

» موسيقى هادئه للاسترخاء
الأحد يناير 13, 2013 12:24 pm من طرف Admin

» تايتنك-بيانو
الأحد يناير 13, 2013 12:21 pm من طرف Admin

» موسيقى هادئة ساعة كاملة
الأحد يناير 13, 2013 12:20 pm من طرف Admin

» موسيقى نينوى الشهيرة Nineveh, the famous music
الأحد يناير 13, 2013 12:19 pm من طرف Admin

» احلى موسيقى في العالم Gheorghe Zamfir
الجمعة يناير 11, 2013 12:45 pm من طرف Admin

» كيف تربح جوجل المليارات !! - منيب عرابي
الجمعة يناير 11, 2013 12:32 pm من طرف Admin

التبادل الاعلاني


    اختبار الطبائع النفسية تجاه الخلافات الزوجية

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin

    عدد الرسائل : 99
    Pnbsp& :
    نقاط : 1740291
    تاريخ التسجيل : 13/03/2008

    اختبار الطبائع النفسية تجاه الخلافات الزوجية

    مُساهمة من طرف Admin في السبت أبريل 11, 2009 12:44 pm

    http://www.balagh.com• كم أنتما مختلفان ؟
    • عندكما ميل لإفراز انفعالاتكما من خلال الخلافات الزوجية الجادة؟
    • ما الذي يجعلكما تثوران وتنفعلان؟
    • ماذا يحدث عندما تختلفان ؟
    لاكتشاف ما إذا كان عندكما توجه أو ميل وطبع نحو الاختلاف.
    حاولا الإجابة على هذه الاستمارة، ثم أحصيا كم حصلتما على إجابات بنعم في الأسئلة المزدوجة ( 2 و4 و6 و8 و10 ) ثم الفردية ( 1 و3 و5 و7 و9 ) وراجعا النتيجة في النهاية.
    السؤال :
    1- الخلافات الزوجية تنشب عادة بسبب الشؤون العائلية ( زيارات للأقارب – نظافة الأبناء – ترتيب البيت).
    2- أثناء الاختلاف هل يحدث أن تتبادلا أنواعاً من التقويمات الشخصية مثل: أنت أكبر أناني عرفته في حياتي ... توقفي عن تمثيل دور الضحية دائماً ؟.
    3- بعد الانتهاء من إفراز كل انفعالاتك وتوترك، هل تحس بأنك ارتحت وتخلصت مما يضايقك من خلال شعورك بأنك قلت للآخر كلاماً قوياً وجارحاً؟
    4- هل تثير كلما – سنحت الفرصة – أسباباً بعيدة وقديمة لمحاكمة وإثارة الطرف الثاني مثل Sad هل تذكر يوم تركتني أنتظر بالساعات )؟
    5- بعد جدال حار، هل تستطيعان إرجاع المياه إلى مجاريها في اليوم نفسه أو على الأكثر في اليوم التالي؟
    6- هل تشعر أن الطرف الثاني يخصص لك وقتاً واهتماماً أقل مما كان عليه في السابق؟
    7- إذا واجهك الطرف الثاني بـ نقد بسيط ، هل يكون رد فعلك رفع صوتك في الدفاع عن نفسك؟
    8- هل تجدان مشاكل وصعوبة في التعبير بوضوح عن احساساتكما ومطالب أحدكما من الآخر.
    9- إذا سمعت إنساناً آخر قريباً أو صديقاً ينتقد زوجك في القضايا التي تنتقدينه فيها بنفسك وبالرؤية نفسها، هل هذا يضايقك؟ ( الشيء نفسه بالنسبة للزوج )؟
    10-هل هناك مشاكل متكررة منذ سنوات وتؤدي إلى نشوب الاختلافات بينكما رغم كل المحاولات لتجاوزها لم تستطيعا حلها؟
    نتيجة الاستمارة:
    1- إذا أجبتما بنعم على الأكثر (3) مرات للأسئلة المزدوجة وعلى الأكثر (3) مرات للأسئلة الفردية:
    ميولكما نحو الاختلاف ضئيلة جدا، من جهة هذا أمر يستحق التثمين، ومن جهة أخرى يمكن أن يشكل عائقاً معيناً، هناك احتمال، خصوصاً إذا كانت الإجابات بنعم على الأسئلة الفردية غير موجودة أو لا تتجاوز مرة واحدة، أن بداخلكما مبالغة كبيرة في التسامح تصل إلى حد التنازل عن الحق والعدل أو الخضوع المطلق للطرف الآخر خلافات – في هذه الحالة – لا تثار أبداً، وبالتالي لن تجدا لها صمامات للإفراز والتنفيس ونعرف جميعاً ماذا يحصل للقدر المقفول فوق النار، إذا لم يجد منفذاً للتنفيس!!
    2- إذا أجبتما بنعم على الأقل (3) مرات للأسئلة الفردية أو المزدوجة:
    نسبة الاختلاف عندكما طبيعية وفي أحسن الأحوال تحسنان الدفاع عن آرائكما حتى ولو كان الثمن صداماً بسيطاً، وعموماً أنتما في مستوى التحسن في خلافاتكما ويمكنكما إنهاؤها دون أن تترك آثاراً سلبية على مستقبل علاقتكما الزوجية .
    3- نعم على الأقل (3) مرات سواء على الأسئلة الفردية أو الزوجية :
    عندكما اتجاه فوق ما هو طبيعي للاختلاف الذي يتجاوز حدود المقبول منه.
    هناك احتمال أن مجموعة من القضايا المتنازع حولها والتي لم تحسم في حلها تنجرف بكما باستمرار نحو دوامة الاصطدام، وفي أحيان كثيرة يرجع هذا لأسلوبكما في التعامل مع الخلافات الزوجية .
    4- إذا أجبتما بـ نعم على (3) أو أكثر من الأسئلة المزدوجة وأقل من (3) على الأسئلة الفردية.
    عندكما ميل نحو الخلافات الزوجية يتجاوز كل الحدود المعقولة، بل يتخذ أنماطاً مرضية.
    أسبابه ليست مشاكل لم تحل فقط ولكن هناك عدم الرضى، وعدم الاقتناع بالحياة الزوجية أو بالطرف الثاني، والتي ينبغي طرحها بكل شجاعة وجرأة والاعتراف بها، وبالتالي مواجهتها وطرحها للبحث قبل affraid أن تستنفد الحالة المستمرة للنزاع والخلاف كل إمكانية للإصلاح والتعديل.

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة سبتمبر 22, 2017 3:34 pm